اخر تحيين: الأربعاء 26 فيفري 2020 / 01 س 14 دق

الجمهورية التونسية


الأحداث

المرحلة الثانية للحوار المجتمعي

2019-04-04

المرحلة الثانية للحوار المجتمعي

بدأ " الحوار المجتمعي حول السياسات والإستراتيجيات والمخططات الوطنية للصحة " بعد الثورة، للمشاركة في نقاش عام شفا ف، باستخدام منهج تشاركي و شامل، حول السؤال التالي: كيف يمكن للنظام الصحي تعزيز و تطوير شروط الممارسة الفعلية للحق في الصحة لجميع المواطنين؟



خلال المرحلة الأولى، قاد الحوار المجتمعي المواطنين التونسيين و الجمعيات و النقابات و المهنيين و صانعي القرار لتشخيص الوضع و الانتظارات و الإمكانيات لتحسين أداء النظام الصحي و استجابته و الحد من الفوارق الصحية.

و توجت هذه العملية في المؤتمر الوطني للصحة الذي التأمت من 2 إلى 4 سبتمبر 2014.

و أكد المؤتمر الوطني للصحة في بيان على ضرورة العمل على الحد من الفوارق الصحية، و تعزيز المكاسب و التضامن الصحي.

ودعا المؤتمر الوطني إلى تحسين الخدمات الصحية وتكييفها مع التحديات والمطالب الجديدة فيما يتعلق بالانتقال الديموغرافي والوبائي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد.

وتم إطلاق نداء لإصلاح القطاع وفقاً للمبادئ التوجيهية التي حددها المؤتمر الوطني والمشروعات الثمانية التي اقترحها الكتاب الأبيض بشأن الصحة.

في مفهومه، الحوار الاجتماعي هو:

  • تحقيق إصلاح يتم تصوره بشكل أفضل، وذلك بفهم حياة المواطنين و توقعاتهم، و مقبول بشكل أفضل و ذلك بالتشاور، وتنفيذه بشكل أفضل، وذلك بتطوير التماسك الاجتماعي و الحس المدني للمقدمين و المستفيدين.
  • التوصل إلى إرساء نمط جديد للحوكمة في القطاع الصحي، يرتكز على اللامركزية و"الديمقراطية الصحية" من خلال تطوير ثقافة المشاركة وتعزيز دور المواطن في النظام الصحي.

إذا كانت المرحلة الأولى هي بناء فهم مشترك للرهانات الرئيسية لتطوير النظام الصحي و التقدم نحو التوافق بين جميع الجهات الفاعلة والمتدخلة حول توجهات الإصلاح، فإن المرحلة الثانية تتمثل في ترجمة و تفعيل التوافقات الحاصلة إلى سياسات و استراتيجيات وخطط صحية

إن الحوار المجتمعي ، على أساس مبادئه التأسيسية، و إنجازاته (المخرجات و المسار التشاركي) هو من هنا فصاعدا وسيلة هامة لتعبئة جميع الجهات الفاعلة و المتدخلة بهدف دعم الإصلاحات الحقيقية للنظام الصحي.

يتمثل النشاط الرئيسي والهيكلي للمرحلة الثانية من الحوار المجتمعي في المرافقة في إعداد سياسة / استراتيجية صحية وطنية على المدى المتوسط والبعيد من خلال:

  • الأخذ بعين الاعتبار التوصيات المنبثقة عن المؤتمر الوطني،
  • أن تشمل، في أفق مدته من 10 إلى 15 سنة، رؤية للوضع الصحي للسكان و النظام الصحي ناتج عن إرادة حازمة للحد من الفوارق، و تعزيز التضامن في الصحة و الترجمة الفعلية للحق في الصحة المعترف به في الدستور الجديد للبلاد.
  • يجب أن تكون الرؤية طموحة بقدر ما هي واقعية، مع مراعاة تطلعات المواطنين و الإمكانيات المتاحة والمتوقعة للبلاد.
  • اعتبار أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030 هدفا بعيد المدى،
  • - الأخذ بعين الاعتبار نظام الرعاية الصحية و كذلك جميع العوامل المحددة و تحديد بصفة واضحة أولويات و استراتيجيات التنفيذ الرئيسية.

جدول ورشة العمل


وثائق المؤتمر
سبر الآراء

ماهو تقييمك لنظام الرعاية الصحية بالقطاع الخاص بتونس ؟

مجموع عدد الأصوات: 253